الأحد، سبتمبر 17، 2006

تعليق

مش عارفة ابتدي ازاى بس انا عندي تعليق على حاجه كده قريتها انا مش بحب انقد حد كل واحد حر بس لما الي اكون قريت كلام له وجه اخر لازم اتكلم
في مدونة الوعي المصري مع كامل الاحترام لوائل عباس صاحب المدونه بس نفسي اسأله لو هو ماشي في الشارع و جه واحد شد من ايده مثلا المحفظه او اي حاجه مهمه حيعمل ايه؟؟؟
انا بقى حقول حيجري وراه و يقول احرامي و اذا مسكه مش حياخد المخفظه و يقول للحرامي عيب كده ما تعمش كده تاني لأ حيهري الحرامي من الضرب زي اي انسان طبيعي هو و الي بيجرو وراه و يمكن ياخده على قسم الشرطه ياخد الي في النصيب الزبده من دا كله انو في مدونه الوعي المصري في كذا فيديو عن كلاب الشرطه زي ما هو سماهم عباره عن ضباط شرطه بيضربو المجرمين من حراميه او غيره و في بنت بتتضرب ! لاي سبب تفتكرو هم بيضربوهم ؟؟؟ تسالي مثلا ؟ لأ طبعا المجرمين لو ما اضربوش و الله ما حيعترفو و بعدين دول واخدين على كده ايوه هو مش صح نصور ده و نفتخر بيه و نخلي الناس تتفرج عليه اصلها مش فتونه بس هي دي الطريقه الوحيده علشان يعتوفوا و الله الكلام ده عن تجربه شخصيه حصلت لزوجي في شغله اتسرق من المكتب لاب توب بـ 12000 الف و هو في اليوم ده شاف ناس شكلها غريب داخله المكتب و بعدين اختفى الاب توب يا اما كان حيدفع ال 12000 جنيه هو و الي كانو في المكتب ظلم طبعا او يبلغ و كانت النتيجه انو لما بلغ جابو الحراميه وسط ناس و تعرف عليهم بس ما اعترفوش بس بعد كام تيخ على تاخ تاني يوم رجع الاب توب اي حد مش حيبقى مبسوط من الضرب الي هو السبب فيه بس المجرمين دول ناس مش عايزه الضرب بس !!! ده لو احنا زي السعوديه و بنطبق الشريعة الاسلاميه صح كان حصل ايه ؟ لما الحرامي تتقطع ايده لما يسرق ! و لما يسرق تاني تتقطع ايده التانيه !و البنت المتربيه لما يعمل عمل مخل بالاداب تتضرب برضو!؟! ده احنا ناس عندنا قلب مفروض تتجلد في ميدان عام عبره لغيرها الضرب بيتنسي و الحرامي ياخد كام شهر و يخرج و يرجع يسرق تاني اما لما تتقطع ايده كل ما يفكر يسرق حيشوف ايده اللي راحت مش حيفكر يعمل كده تاتي الشرطه بترجع للناس حقوقها بغض النظر عن الفئات الفاسده الموجوده في كل وظيفه او مجال و ما ينفعش ندي الصوره دي عن بلدنا علشان لو قريتو التعليقات دمكو حيتحرق اكتر علشان احنا بندي ناس مش مننا فرصه يشتمو فينا و في بلدنا وعمار يا مصر



الاقصى

15 Comments:

At 21:55, Blogger Ahmed Shokeir said...

لا لا لا

أختلف معك تماما جملة وتفصيلا

وافرضي بأه إن اللي بيضرب ده برئ زي ناس كتير يعمل ايه ومين هايرجع له حقه

طب لنفترض والمثال بالمثال يُضرب يعني لو أبو العيال او شخص آخر كان هو اللي مشتبه فيه في سرقة اللابتوب وحصل فيه اللي حصل وجهة نظرك برده هاتكون زي ماهي
او بلاش لو هما توقعوا انه بيفتري مثلا واللابتوب بتاع الشركة اللي بيعمل فيها وعمل انه اتسرق وضربوه عشان يعترف انه سرقه كان هايكون ده برده رايك

لا لا لا الموضوع مش كده
البنت اللي في الفيديو اللي انضربت لو هيا كانت سيئة السمعة وبنت ليل يضربها ليه؟ وهو مين ده اللي بياخد حق ربنا والمجتمع منها مين نصبه حكم وقاضي وجلاد في نفس الوقت وياترى هل حجم اخلاقياته تسمح له بهذا القصاص

وإذا كانت الفتاة بريئة لاي سبب كان ، من يحصل لها على حقها

وإذا كان اللابتوب رجع بالضرب فده ضعف من الشرطة والمباحث لعدم اداء عملهم بالشكل الكافي من تحريات وتفتيش بإذن نيابي وما إلى ذلك وليه يوجعوا دماغهم مادام الحل السهل بضرب العشرات ليعترف شخص ويذهب بقية المضروبين للجحيم مادام لايوجد من لايستطيع ان ياخذ حقه
في كل بلاد العالم هناك قانون ولاتوجد بلد في العالم تاخذ الشرطة حق تربية المجتمع بنفسها والا اصبح الموضوع هوى كل شخص
ودرجة ثقافته واخلاقه واصبحت فوضى

من اكثر مايميز الغرب عنا هو احترام الانسان والنفس البشرية التي شرفها المولى عز وجل

لي تعليق في هذا الموضوع عند اوسا عقب نشرها لقطات الفيديو لايختلف كثيرا

اتمنى ان تعيدي نظرك في اعتقادك مرة اخرى ولا داعي لأن تؤثر الانطباعات وبعض التجارب الشخصية على حقيقة واضحة وضوح الشمس

 
At 22:11, Blogger يا مصر اكتب إليكي رسائلي said...

سلام عليكم ويشرفني اني اقرا كلامك ، وإن اختلفت على بعض النقاط ولأسباب شخصية .. أنا من المبدأ اعارض الاعتماد كليا على ان من تنالة يد الشرطة من المبدأ لص أو مجرم أو عاهرة او ماشابه.. وهنا ارى وأسمع ان هناك الكثيرين من تنالهم يد الشرطة بالأذى، ويكفي الأذى النفسي الذي يتملك من قلوب الكثيرين لدرجة انهم يخشون المرور ، فقط المرور بجانب قسم الشرطة ، وكلنا نعلم امكانيات الوساطة والتمرير لمن له أيا من القربين بالشرطه كمؤسسة ، هذه هي الأمور التي احب ان اتناولها بالرفض ، وانا من المعارضين لأسلوب الوعي المصري وللكثيرنين من مرتزقة ـ واقصدها بقولي وهو يدري اني قلتها في موقعه علنا من قبل ولي دلائل على ترزقة وليس من فراغ ، ولكن عزيزتي اختلافي معه واسلوبه لا يعني ابدا ان ذلك لا يحدث، وقد اصبح التعامل مع الشرطة في مصر وتحت اي ظروف قد تستدعي التعامل مع الشرطه ، امرا لا يقبلة العقل ولا الانسانية ، وهي مؤسسة المفروض فيهاأن تخدم الدولة ومواطني الدولة.

 
At 22:57, Blogger شهرزاد Shahrazad said...

M3 e7teramy, asdek to2ooly eh? That it's ok en el police yedrab el nas wel bent el shofteeha fel video w men 7a2ohhom yedrabo anyone homa qararo eno mogrem? Meen edahom el7a2 da? 7ata law kano mogremeen?

 
At 10:37, Anonymous غير معرف said...

مدونتك جميله جدا
استمررررررررررري

 
At 13:25, Blogger bosbos said...

هو انا معاكي في خكاية اننا بندي فرصه لناس مش مننا يشتمو فينا
و بننشر عسيلنا اللي مش نضيف قدام اللي يسوي واللي ميسواش

بس الضرب الهمجي ده مالوش اي تبرير

 
At 23:42, Blogger asadma7bos said...

ترضى ابنك يتهم ظلم وينضرب علشان يقر بحاجةمعملهاش
اخطأ وائل عباس وأخطأت انت وأخطأ من ظن نفسة مبعوث العناية الربانية لتخليص البشرية من شرور الاشقياء منهم
العدل هو الحل

 
At 03:02, Anonymous ألِف said...

ال حضرتك كاتباه دا أكيد قصدك بيه كوميديا سوداء، مش كدا!

لأنك لو فعلا شايفه أن من حق الشرطة أنها تضرب الأشخاص ال هما فاكرينهم مجرمين يبقى في حاجة غلط!

أولا، المتهم بريء حتى تثبت إدانته. حتى لو معتاد الإجرام و له سوابق، و حتى لو شكله عفش و وسخ و مش عاجب حضرتك. و إدانه المتهم ليست مهمة الشرطة، بل مهمة القضاء. وظيفة الشرطة جمع الأدلة، زي المسلسلات البوليسية الأمريكاني بتاعة MBC2 كدا، لكن مش وظيفة الشرطة كهربة المواطنين لانتزاع اعترافات!

ثانيا، ليست وظيفة الشرطة تأديب الشعب أو الرقابة على أخلاقهم أو استتابة المذنب. وظيفة الشرطة حفظ أمن المواطنين؛ أموالهم و أرواحهم، عن طريق تطبيق القانون (فقط لا غير).

يعني زي الشرطة في أفلام اسماعيل يس. خفر و عسس يمشوا في الشوارع علشان يمنعوا السرقة و النشل و المعاكسة و الخناقات و يساعدوا ال يسأل على الطريق أو عاوز يعدي الشارع. هي دي شغلانة الشرطة مش أي حاجة تانية.

أم أنك شايفة أن الناس البلدي ال لابسين جلابيات و طرح أو الفقراء أو الغلابة في الشوارع دول كلاب و حرامية بالفطرة و يستاهلو الضرب لكن الناس الشيك لأ!

حضرتك ما عندكيش أي فكرة عن الانتهاكات ال بتعملها الشرطة في حق المواطنين خالص؟!

طيب ما بتمشيش في الشارع و تشوفي الشرطة بتعامل الناس ازاي؟

ما سمعتيش عن حكاية أمجد ال قلعوه في الكمين أو شرين ال رماه شرطي من الشباك، و هما اثنين من آلاف سنويا؟ أمجد مش حرامي و لا سارق، لكن إيه الضمان ال يحمي البريء إذا أطلقت يد الشرطة في من يظنون أنهم مذنبين؟!

ما سمتعيش عن انتهاك المتظاهرين المسالمين و تقطيع هدوم الستات المحترمات زي حضرتك كدا في الشوارع؟
طيب و اغتصاب و تعذيب المعتقلين، إيه رأيك فيه؟

ما فيش حاجة اسمها "البنت المتربيه لما يعمل عمل مخل بالاداب تتضرب"، لأن أي واحدة بتختلف مع أمين شرطة أو مع حد له معرفة في الشرطة بييجي يقلعها هدومها في الشارع و يقول عليها "واحدة وحشة" و يسحلها قدام الناس علشان يعذبوها هو و زمايله في القسم.

كل دا سببه واحد و لا يتجزأ. ما فيش حاجة اسمها مسموح للشرطة تضرب في مكان و في مكان تاني نقول عليها حالات فردية. كلها منظومة واحدة. حقوق المواطن ممنوع تجاوزها تحت أي ظرف.

ما فيش حاجة اسمها سمعة بلد ندافع عنها بأننا نفشخ أبناء البلد؟ سمعة إيه دي ال هتفضل؟ لما المصريين يتعمل فيهم كدا في بلدهم يبقى من حق أي حد في الدنيا يعمل فيهم أي حاجة هو عاوزها.

(كلمة نفشخ دي مش كلمة وحشة في لغة الشرطة العادية. دي أصلا مش محسوبة كلمة عندهم. أي ضابط بينادي مواطن في الشارع بيقول له كلام يحساب عليه القانون باعتباره سب علني)

لما النظام يرتكب غلط ففضحه مش العيب، دا واجب وطني يا هانم و لا يقلل من شأن المواطن. السكوت هو ال عار.

ما فيش حاجة اسمها قضية تشويه سمعة بلد أساسا. هي البلد دي مشخصنة في مين بالضبط أو بتاعت مين بالضبط علشان يحدد سمعتها إيه و ال يصح يتقال إيه!

ما فيش حاجة اسمها نداري على بلاوي النظام ال بيحكمنا بالعافية (لأننا أخيب من أننا نزيحه) بذريعة أن ما حدش من برة يقول علينا كلمة وحشة!

ما فيش أي حاجة تمنع من أنك تتعرضي لموقف تكوني فيه ضحية بلطجة الشرطة.

في ناس كتير من ال حضرتك بتشوفيهم محترمين، بهوات و هوانم بيتعرضوا هم كمان لإهانات زي ال بيتعرضلها البسطاء الغلابة لكن بيسكتوا و مش بيتكلموا عنها بسبب الخجل و العار.

 
At 13:56, Blogger farida said...

عاجبني موضوعيتك في النظر للموضوع
و فعلا بدون ضرب
لازم الحرامي يتقطع ايده

السجون نظام فاشل و المجرمون مبيبطلوش اجرام و الحكومه تصرف عليهم و تأكلهم و يخرجوا اسوأمن الأول

كلامك فيه وجهة نظر منطقيه
بس الفيديو كان صعب برضه
لكن على رأيك اللي سرق ده عمره ما بيعترف غير كده

 
At 15:20, Blogger المزاجنجي said...

هو ده عيبنا فاتحينها عالبحري للي يسوى واللي ما يسواش ... المهم العيال عاملين ايه يا ام العيال كل عام وانتم بخير

 
At 17:30, Anonymous غير معرف said...

والله ياام العيال انك استاذه وعارفه انت بتقولي ايه بعيد عن الشعارات والزفه الكدابه كل اللي علق ع كلامك بالسلب عايش في برج عاجي لانه ماترضش لموقف يخليه يغير كلامه لاني اتعرضت لموقف مشابه وكنت اتمنى ان اي حد يردلي حقي ولو بالضرب بس ياللا اللي شاف مش زي اللي ماشفش

 
At 17:34, Blogger ام العيال said...

مع احترامي لكل الي اعترض على البوست بس انا هدفي كفايه حرام ارحمو بلدنا بقه في فساد طبعا ابصم بالعشره بس مش لازم نلف بطبله و نقعد ننشر غسيلنا

 
At 22:53, Anonymous ألِف said...

ال بتسميه نشر الغسيل، يعني فضح و تجريس الفاسدين، هو الحل الوحيد لمجابهة الفساد.

إذا كان شخص ما عندوش ضمير يمنعه من الفساد لما يكون ماحدش شايفه، يبقى لازم يتفضح و يتجرس لما يكون فاسد. أنا مش بتكلم عن المواطن ال في حاله ال ارتكب مخالفة أو حتى جريمة، لأ، دا خصوصيته محفوظة؛ باتكلم عن الموظف العام و المسؤول، لأن فساده دول ظلم للشعب كله.

و بعدين الغسيل دا مش غسيلك و لا غسيلي، دي غسيل الحكومة. أنت مش الحكومة، الشعب مش الحكومة، و الحكومة مش البلد. الحكومة بتشتغل عند الشعب.

يعني لما حضرتك تتكلمي مع أجانب و يقولولك عن حاجة وحشة عملتها الحكومة ما فيش أي داعي أن تحرجي أو تتكسفي أو تدوري للحكومة على مبررات. دي مش غلطتك، أنت المغلوط في حقك لأن حكومة زي دي بتتصرف باسمك.

ال اتسرق و ماحدش جابله حقه مش حله أن واحد ينضرب لغاية ما يموت! الحل أن الشرطة تشوف شغلها صح (انظر التعليق أعلاه) و تصرف الفلوس الكتير ال بتاخدها على ناس بتفهم بجد و إجراءات مدروسة و اساليب علمية، مش على تأجير اللطجية و تجنيد عشرات الآلاف لقمع الشعب.

في واحد اعترف تحت التعذيب أنه قتل بنته و طلعت لسه عايشة! شوف دا معناه فيه كم واحد بيعترف بسرقة ما ارتكبهاش.

لازم يكون واضح أنه ماحدش من معارضين انتهاك حقوق المواطنين يدعو لأن الحقوق ما ترجعش لأصحباها أو ترك معاقبة المجرمين.

 
At 04:34, Anonymous غير معرف said...

معاكي مليون في الميه
أحكيلك حكاية
إبن عمتي ضابط جديد وكان أول مرة يروح القسم و خلوه مسئول عن ولد نشال عنده 12 سنة وإبن عمتي بيخاف ربنا فمحاولش يأذيه و سابه لحد ميدخل للتحقيق قام الولد جري و هرب منه و طبعا إبن عمتي إضطر يجري وراه في الشوارع لحد ما جابه و ساعتها هات يا ضرب لأن الولد فهم إنه قلبه رحيم و إستغل الفرصة
إبن عمتي مقدرش يستمر في الشغل اللي من النوع ده و حاليا مسك وظيفة إدارية لأن ميقدرش يتعامل مع المجرمين
المجرمين فعلا مش بيعترفوا إلا بالشكل ده و لما يبقى فيه مشتبه فيه بيبقوا معذورين
لما يقولوا مثلا غن الحرامي شاب عنده 20 سنه و أسمر وبشنب كام واحد ينطبق عليه الوصف ده و إزاي هيخلوه يعترف... للأسف الشدة مطلوبة و بعد كده بيبقى طبع
زي المدرس اللي بيوصل إنه صوته يفضل عالي مع اهله و قرايبه و الناس لأنه إتعود علو الصوت في المدرسة
رمضان كريم

 
At 06:40, Blogger MEDO said...

أيه كلام المخبرين ده
مش هتسبوكو بقى من موضوع الغسيل ، على فكرة الغسيل لازم يتنشر علشان ينضف.


حتى الكلام اللى مبيجبش نتيجة ومفيش مسئول بيسمعه مستكترينه على الناس وداعاً حرية النباح




وغطيني وصوتي ياأم العيال

 
At 14:02, Anonymous غير معرف said...

أزال أحد مشرفي المدونة هذا التعليق.

 

إرسال تعليق

Links to this post:

إنشاء رابط

<< Home

http://nazweb.jeeran.com/flag.gif
  • tdv,.